أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في خطوة لافتةٍ وغير مسبوقةٍ، عن استحداث منصب ” وزير التسامح ” في شهر فبراير من عام 2016م في التشكيل الوزاري الثاني عشر للحكومة الاتحادية، يأتي ذلك دعماً لموقف دولة الإمارات في ترسيخ قيم التسامح والتعايش، وعليه تم الإعلان عن تعيين معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي بمنصب وزيرة الدولة للتسامح، لتبدأ رحلة ترسيخ التسامح كقيمة أساسية في المجتمع على الصعيدين المحلي والدولي. وفي شهر أكتوبر 2017 تمّ تكليف معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بهذا المنصب ضمن التشكيلة الحكومية المعلن عنها.

وقد قال سموه آنذاك “لا يمكن أن نسمح بالكراهية في دولتنا، ولا يمكن أن نقبل بأي شكل من أشكال التمييز بين أي شخص يقيم عليها، أو يكون مواطنا فيها”.

أن ثقافة التسامح ليست وليدة تلك اللحظة في مجتمع الإمارات، حيث نجحت دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها عام 1971م، أن ترسخ نفسها كمنّارة إقليمية وعالمية للتسامح ورمزاً للسلام، والتي تشكلت من حكمة وإرث المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي حرص على فتح أبواب الدولة لكافة الجنسيات، والتعامل معهم بإحسان وود واحترام، واليوم تحتضن الدولة على أراضيها أكثر من 200 جنسية من مختلف الثقافات والأديان، مما يُعد تجسيداً لنهج الوالد المؤسس في تحقيق الوئام والتعايش في ربوع الدولة.

إن هذه المبادرة، تهدف إلى إيصال رسالة عالمية تجعل من نشر قيم التسامح مسؤولية جماعية على المستوى الدولي، وتقود الحركة الفكرية والثقافية والإعلامية لبناء جسر محبة بين شعوب العالم.

محمد بن راشد يعلن تغييرات هيكلية كبرى في الحكومة

المصادر:

محمد بن راشد يعلن تغييرات هيكلية كبرى في الحكومة

https://www.albayan.ae/across-the-uae/news-and-reports/2016-02-11-1.2571070

0 Comments

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

Log in with your credentials

or    

Forgot your details?

Create Account