ميثاق الشبكة

نحن في الشبكة العالمية للتسامح ملتزمون بإحداث فرق إيجابي كبير في المجتمع المحلي والدولي على حد سواء، نعمل من أجل تبادل المعارف والتجارب والخبرات، وصولاً إلى اتفاقيات لوضع استراتيجيات وآليات من شأنها أن تضمن التكاتف والتضامن العالمي، بهدف تحصين المجتمع وتثبيت قواعده الأساسية وتمتينها، للارتقاء بالتسامح وجعله سبيلا لبناء المستقبل..

قام المعهد الدولي للتسامح ضمن خطته الاستراتيجية الهادفة إلى غرس ثقافة التسامح وقيمها السامية، وتسخيرها لخدمة الإنسانية جمعاء، بإطلاق مبادرات عدة ومنها إنشاء الشبكة العالمية للتسامح، في خطوة لتعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كنموذج عالمي للتسامح، وإيجاد سبل فاعلة تحفظ للمجتمع الإنساني كينونته وتعيد الانسجام والتناغم بين مكوناته.

بنود الميثاق

  • نشر وإرساء مبادئ التسامح في المجتمع، على اعتبار أنها حاجة وضرورة ملحة لتقدم الأمم والشعوب وليست مجرد مبدأ شخصي أو مطمح فردي عزيز.
  • إعلاء اسم التسامح والسلام العالمي، من خلال إشاعة مفهوم احترام التنوع والاختلاف بين الأفراد، حتى يتجاوز مستوى التقبل إلى الرضى والاقتناع بالفوائد التي يمكن أن نجنيها بسبب هذه التعددية.
  • نشر الوعي العام بكيفية تقبل الاختلاف والتنوع بين الحضارات وضرورة التعايش السلمي معه.
  • نبذ كل صور التعصب والحقد والكراهية والعنف بكافة أشكاله اللغوي، والإلكتروني وانتهاءً بالعنف الجسدي الظاهر.
  • التأكيد على وجوب حماية وصون حياة وكرامة وحقوق ورفاهية أفراد المجتمعات.
  • التأكيد على أهمية الأهداف والمبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة، والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
  • لفت انتباه المجتمع الدولي إلى ضرورة تكثيف التعاون على الأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية، لتعزيز ثقافة السلام والحوار بين الحضارات والأديان المختلفة، وإشراك الشباب في هذه المساعي بشكل نشط.

احصل على نشرة التسامح